الأربعاء، 18 مارس، 2009

أهمية دراسة علم الحديث

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً طاهراً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد
فإن الاشتغال بالعلم من أفضل القربات وأجل الطاعات، ولما كان شرعنا مبني على الكتاب العزيز وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى السنة مدار أكثر الأحكام الفقهية، لأن الآيات التي جاءت متحدثة عن فروع الأحكام جاءت أكثرها مجملة، بينتها السنة النبوية المحكمة.
لذا فإن أجل العلوم الاشتغال بالحديث الشريف بعد كتاب الله عز وجل، وكيف لا يكون كذلك وهو مشتمل على بيان حال أفضل المخلوقات عليه من الله الكريم أفضل الصلوات والسلام والبركات.
قال النووي: "ولقد أحسن القائل: من جمع أدوات الحديث استنار قلبه، واستخرج كنوزه الخفيات. وذلك لكثرة فوائده البارزات والكامنات، وهو جدير بذلك، فهو كلام أفصح الخلق، ومن أعطي جوامع الكلمات، صلى الله عليه وسلم صلوات متضاعفات.

من أنا

صورتي
جامعة طيبة, المدينة المنورة, Saudi Arabia
أستاذ مساعد الحديث الشريف بقسم الدراسات الإسلامية كليةالتربيةالأقسام الأدبية جامعة طيبة